الرئيسية أعمال و تسويق مال هل سيصبح الذهب عملة احتياطية مرة أخرى في 2016 ؟

هل سيصبح الذهب عملة احتياطية مرة أخرى في 2016 ؟

ظهر الذهب كأفضل استثمار في نهاية شباط الماضي . الاحتياطي الآمن كثيرا ما كان يتم السخرية منه من قبل الكثيرين بأنه ليس أكثر تبرع مبالغ فيه . في حين كان كثير من الأعضاء المعتبرين في إدارة الاحتياطي كراي داليو يقولون انك إن لم تمتلك الذهب فإنك لا تعرف شيئا من تاريخ الاقتصاد .

بكلمات أخرى , الأوقات الجيدة للانفجارات الاقتصادية يبدو أنها تبرز بصورة فريدة و عندها يكون الذهب في جهة الأمان في الغالب .

القصة خلف صعود و هبوط الذهب .

يؤدي الذهب جيدا عندما يبحث المستثمرون عن مكان آمن لتخزين أموالهم عندما لا تبدو الاستثمارات جذابة . تاريخيا , التضخم الذي تتسبب به السياسات النقدية غير الواثقة و الخوف الصريخ يؤمن السبب الأقوى للمستثمرين ليشتروا الذهب . و لأن التضخم أصبح غائبا حيث أن البنوك المركزية أصبحت تقلل نسب الفائدة إلى قيم سلبية حتى تحاول تنشيط التضخم أصبح الخوف هو العامل الحاسم .

هناك علاقة عميقة بين الأسهم و الذهب حول العالم تقوم على أن الطرفين يتحركان باتجاهات متعاكسة .

راقب الدولار و ال VIX , كلاهما مؤشران جيدان فيما يتعلق بما يحدث مع الذهب . إذا أردت أن تتبع سوقا آخرا لمراقبة الذهب عليك بالين الياباني . عندما تزداد قوة الين فإن هناك سيلا من رأس المال يذهب من الأصول المنتجة إلى الأصول الاحتياطية كالذهب و احتياطات الحكومة .

في ديسمبر كان سعر المعدن النفيس يحوم حول 1050 دولار للأونصة و كان يعتقد المستثمرون أننا نتجه إلى انخفاضه إلى ما دون الـ 1000 دولار للأونصة بسبب استمرار الدولار في الصعود و الثقة الظاهرة من قبل الأسواق في البنوك المركزية و قدرتها على التحكم في التضخم رغم أن القليل كان يسأل عن تأثير التريليونات و التريليونات من الدولارات التي يتم إنفاقها في الـ QE . و من ثم أتى كانون الثاني . لم يكن هناك شيء خصوصي عن كانون الثاني سوى قيام الصين بإضعاف اليوان الصيني مرة أخرى لتجلب المزيد من الشك و عدم الثقة في الصورة بغض النظر عن مستقبل الصين الاقتصادي .

ما الذي ينتظر الذهب و العملات الاحتياطية الرئيسة في 2016 ؟

قد يظهر أن كل شيء على ما يرام و ليس هناك ما يجب القلق بخصوصه كما يتمنى الكثيرون و إن كان الأمر كذلك فلن نجد الكثير من القوة في الين الياباني و الدولار الأميركي . و لكن قراءة لأسعار العملات و التنبؤات المتوقعة و العوامل التي تلعب بها يمكن أن ينبئ بإمكانية عودة الذهب ليلعب دورا كاحتياط نقدي ليصبح خيارا مفضلا للابتعاد عن المخاطر في الاقتصاد المتضخم .

الارتفاع الأخير للذهب الذي يقدر بـ 20 بالمئة عن ديسمبر الماضي لفت انتباه الناس الذين كانوا يستهزئون بالذهب و يصفونه بأن أهميته  مبالغ بها .استمرار الافتراضات القلقة في الأسواق المالية و خاصة الأوروبية قد يأتي بفائدة أكبر للين الياباني و المعدن النفيس . هل سيتطور مثل هذا السيناريو ؟ القلق في 2016 يبدأ بالازدياد .

ليس هناك اختصار للقصص في 2016 و كل من الافتراضات تقدم سببا لكثير من المستثمرين ليشتروا المعدن النفيس . سواء كان التجار خائفين من تأثير تخفيض قيمة العملية الصينية أو توتر علاقة اقتصاد المملكة المتحدة مع الاتحاد الأوروبي  أو قيم الفائدة السلبية . في كل هذه الحالات فإن مدراء الاحتياطي غالبا ما يزيدون تعريض الذهب المقصود لشعور الخطر في السوق .

 

CheapAdultWebcam

بدون تعليقات

اترك تعليق