أعمال و تسويقتحفيزمنوعات

هل تمتلك الذكاء الكافي لتبدأ مشوار ريادة الأعمال

الكثير من الناس يشعرون أنهم ليسوا أذكياء بما يكفي ليكونوا من رواد الأعمال و لكن حتى الآن ليس هناك دليل مقنع أن معدل IQ مرتفع من متطلبات هذا النمط من الحياة . جميعنا يعرف تجارات و شركات ناجحة أسسها رواد أعمال من خلال محاولتهم الأولى بعد أن تركوا المدارس و وفقا لكثير من المصادر : ” أذكياء الشارع ” ( أصحاب الخبرة ) يتفوقون على ” أذكياء الكتب ” ( الأذكياء ) في كل مرة .

من منظور آخر نجد أن هناك في الواقع أنواع متعددة من الذكاء , و كل منا لديه نقاط قوة و نقاط ضعف في كل من هذه المجالات . من الظاهر أن أصحاب الأعمال الناشئة الأنجح هم أولئك الذين يملكون أوسع المهارات و الاهتمامات و الخبرات أي نفسهم ” أذكياء الشارع ” المذكورين سابقا . بينما لا يبدو التخصص الكبير في أي فرع معرفي أمرا بالغ الأهمية .

إليكم تعريفات أساسية لثمانية من أنواع الذكاء المعروفة مرتبة وفق نظرتي عن إلى أولويتها في ريادة الأعمال :

1-أذكياء الكلمات ( الذكاء اللغوي ) :

الأشخاص أصحاب الذكاء اللغوي العالي لديهم براعة كبيرة في استخدام الكلمات و اللغات . عادة ما يكون أصحاب هذا الذكاء جيدين في التواصل و القراءة و الكتابة و رواية القصص . رواد الأعمال الجيدون يحتاجون إلى مهارات مشابهة لكي يكونوا قادرين على قيادة فريق و بيع الأفكار إلى الزبائن و المستثمرين و ليكتبوا الخطط الخاصة بأعمالهم .

 

2- أذكياء الأشخاص ( ذكاء العلاقات الشخصية ) :

هذه الصفات هي مضمون المهارات الاجتماعية . رواد الأعمال الذين لديهم جودة في مهارات التواصل يتفاعلون بشكل أكثر فاعلية مع كل أقرانهم . يكون هؤلاء قادرين على الإحساس بالمشاعر و المحفزات و المزاجات لمختلف الأشخاص و بالتالي يستطيعون الحصول على دعم الآخرين و يكونون جيدين في التفاوض . أصحاب هذا النوع يحبون العمل مع الآخرين .

 

3- الأذكياء شخصيا ( الذكاء الداخلي ) :

هذا النوع من الذكاء يتمثل بالقدرة على فهم نقاط قوتك و ضعفك و ما يحفزك و الاعتماد على هذه النظرات في التخطيط و بناء الاستراتيجية . رواد الأعمال الجيدون يجب أن يكونوا قادرين على إحاطة أنفسهم بالناصحين و الشركاء الذين يكملون مهاراتهم ليجدوا الرضا و السعادة .

 

4- أذكياء الأرقام ( الذكاء المنطقي الاستنتاجي ) :

الذكاء الرياضي المنطقي هو القدرة على الحساب و التقدير و التفكير بشكل منطقي . رواد الأعمال يستخدمون نقاط قوتهم في هذه الناحية ليوازنوا طموحهم و يوجهوه إلى هدف محدد و ليطوروا الخطوات المحددة و المصادر المالية المطلوبة لإتمام بناء ما يرغبون و بالتالي ليصلوا بشركتهم أو تجارتهم أو مشروعهم الخاص إلى النجاح المأمول .

 

5- أذكياء الطبيعة ( الذكاء الطبيعي ) :

هذا النوع من الرؤى البيئية و الثقافية يتجذر عميقا في فهم حساس , أخلاقي و كلي مترابط للعالم المحيط و تعقيداته . رواد الأعمال الجيدون يستخدمون هذه الميزة لرؤية الأسواق الجديدة في بدايتها و توقع المجرى العالمي و ابتكار حملات التسويق الفعالة و أنواع الناس التي يجب التركيز عليها .

 

6- أذكياء الصورة ( ذكاء التصور ) :

هذا النوع من الذكاء يتمثل في القدرة على التفكير ثلاثي الأبعاد و تصور ما تريد بـ ” العين العقلية ” . سمات هذا الذكاء الأساسية تتضمن التصور العقلي و الاستنتاج التصوري و الخيال الفعال . من السهل إدراك مدى أهمية هذه الأمور لرواد الأعمال في التسويق و ابتكار الحلول و تسمية السلع .

 

7- أذكياء الجسد ( الذكاء الحركي ) :

يتضمن هذا الذكاء حس التوقيت الصحيح و التميز في مهارات التنسيق بين العقل و الجسد . رواد الأعمال الذين يتميزون بالاختراع و إنشاء منتجات إبداعية جديدة يملكون القوة في هذا المجال من الذكاء . القوة هنا في هذا النوع من الذكاء تقود إلى حضور قيادي مميز و قدرة خطابية حاضرة .

 

8- أذكياء الموسيقى ( الذكاء الموسيقي ) :

هذا الذكاء يتمثل بالقدرة على تمييز النغمة و الطبقة و الإيقاع و التوازن . بالإضافة لكونه حجر أساس في أي عمل يرتبط بشكل مباشر أو غير مباشر بالموسيقى , تعد هذه المهارة مساعدة لرواد الأعمال ليكونوا مستمعين أفضل و ليقودوا المناسبات و يطوروا برامج التسويق . يتسم أصحاب هذا الذكاء أيضا بالمنطقية عادة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق