تحفيزمنوعات

صفات الأشخاص الصادقين : 10 صفات لأشخاص نادرين في عصر سيطرة المادة

في مجتمع مليء بالمظاهر الباذخة و الأموال و الكبر و العري بتنا أكثر ميلا لفقد جوهرنا و حقيقتنا الداخلية و صدقنا و بات من الصعب التعرف على صفات الأشخاص الصادقين الأصيلين الذين لم يفقدوا جوهرهم. فقدنا كثيرا من الأخلاق و المعنى الحقيقي لأن نكون من نحن حقا دون كذب و تمثيل . تجد كثيرا من الناس عالقا في تتبع الآخرين و قد وجد نفسه ضائعا بينهم . كيف يمكن لأي نجاح أن يأتي من أن تكون تابعا ؟ التابعون فقدو صفات الأشخاص الصادقين و فقدوا جوهرهم الأصيل و باتوا مطاردين للهيبة الظاهرية و الثروة و المظاهر . الناجحون الحقيقيون يملكون صفات الأشخاص الصادقين الحقيقيين بعيدا عن مطاردة المال أو التظاهر بالظرافة ز هذا لا يعني عدم اهتمامهم بالأشياء الجميلة أو عدم الاهتمام بتسلية أنفسهم . يعني الأمر أنهم يقاربون النجاح بعقلية مختلفة .

1- انعكاس لأنفسهم

صفات الأشخاص الصادقين تجعلهم لا ينظرون إلى الخارج فحسب . فهم غير مهووسين بعيش حياتهم عن طريق كل فخاخ الحياة النرجسية . لتكون صادقا عليك أن تعرف نفسك على حقيقتها و هو ما يأتي عبر أن يكون ظاهرك انعكاسا لداخلك . كيف تستطيع أن تعرف نفسك حقيقة إن كنت مشغولا باتباع الآخرين ؟ . أن تكون انعكاس لنفسك أمر مهم لتحقق تناغما ذاتيا يجعلك أقل توترا .

لست مهتما بمواقع الآخرين لأنك واثق بما يكفي لتركز على موقعك الخاص . ليس لديك ما تخفيه مما يمنحك الحرية لتكون نفسك و هو أمر يفتقد التبع الإحساس به .

2- الكبرياء الإيجابية

الصدق يأتي من قلبك . دع قلبك يقودك في الحياة . ليس هناك عمق في أن تكون أفضل من الآخرين بشكل سطحي لأنك أكثر نجاحا أو تملك مالا أكثر لأن كل هذا الجاه مؤقت و زائل . صفات الأشخاص الصادقين تشتمل على أن تكون فخورا بنفسك و هي صفة أساسية للقيادة الناجحة و مختلفة عن كبرياء منافس مترصد للآخرين .

لتكون قائدا عظيما لأمر ما أو شخص ما . عليك أن تحفر عميقا بصبر و تتحكم بعواطفك بشكل فعال . عليك أن تكون مستأمنا جانب نفسك من ناحية القدرة على القيادة مع أخذ أفكار الآخرين و مشاعرهم بعين الاعتبار .

3- التركيز على الاحتمالات

عندما يركز أحد ما على الكبرياء و المكر و الخداع فغالبا ما يركزون على أنفسهم و على المدى القصير و على رغباتهم و على الطرق الممكنة لخداع الآخرين لتحصيل ما يحتاجون بالسرعة القصوى . يبدو عليهم التفاعل و لي الألسنة لتحصيل النتائج . يريدون أشياء  معينة الآن و قبل الآخرين . غالبا ما تحركهم أجنداتهم الشخصية . كل ما يفكرون به أنفسهم .

من صفات الأشخاص الصادقين البعيدين عن الزيف عدم إضاعة العواطف على نكسات و عوائق مؤقتة قد تكون ضرورية أحيانا . التركيز لديهم ينصب دائما على المدى البعيد و على الاحتمالات التي قد يأتي بها الصبر و العمل الجاد . حياتهم مبنية على ما تبتغيه العلاقات . الصادق يعرف أن بعض المعارك يجب أن تخسر لكي تفوز بالحرب .

4- الشخصية الجيدة

لا يمكنك أن تكون صادقا أصيلا بدون التحلي بشخصية قوية . هذا يعني عدم قول أشياء لا تعنيها . و يعني ألا تطلق وعودا لن تحققها ، و أن تبقى محافظا على كرامتك في كل التعاملات داخل العمل و خارجه . من صفات الأشخاص الصادقين التي تجعل الآخرين يثقون بهم حفظ العهود . عليك ألا تطلق الوعود العاطفية ، و عليك جعل الناس يشعرون بقدرتهم على الثقة بك عندما تقول أنك ستقوم بأمر ما .

يصبح اللطف نابع لديك من حالة تكامل داخلية . بينما ترى أن التابعين قلقون على الدوام بسبب خوفهم من سرقة مجدهم المؤقت من قبل شخص آخر مما يجعلهم يضحون بكرامتهم من أجل أن يفوزوا بما يريدون .

5- الحلم و الخيال

معرفة نفسك على حقيقتها يجعلك محبا للخيال تلقائيا . لأنك مرتبط بنفسك بشكل عميق فإنك ستصبح أكثر انفتاحا و إبداعا . ستكون حالما في بناء شخصيتك و هذا يسمح لك باستحضار هذه المهارة في كل جوانب حياتك و خاصة في العمل . من صفات الأشخاص الصادقين الأصليين إضافة الرؤية و الخيال دائما مما يضيف قيمة أخرى للناس المتواصلين معك . ستصبح قادرا على مساعدة الآخرين على إدراك أهدافهم الاحترافية ألأسمى . ستدفع نفسك و من حولك نحو درجات أعلى من التميز . تطوير الذات ذو أهمية قصوى في حياتك ما يجعلك مصرا على جعل الآخرين يغوصون بأعماقهم بنفس أسلوبك للارتقاء بأنفسهم.

6- مستعمعون

من صفات الأشخاص الصادقين شعورهم بتهديدات عاطفية أقل تجاه كبريائهم مما يجعلهم مستمعين جيدين حتى عندما يعاكسهم الآخر بالرأي . ستغدو أكثر قابلية لأخذ فكرة مخالفة بعين الاعتبار و بعقل منفتح و ستصبح أكثر قابلية لتغيير رأيك ، إن رأيت منطقا في النقاش. عندما تكون مستمعا ، فأنت متعلم . الشخص الأصيل الصادق يتعطش إلى الحقيقة دائما . عندما تسخر نفسك للحقيقة الكاملة في أي لحظة ستعيشك حياتك بأقصى تماس مع أعماقك . سيجعلك ذلك تعكس من أنت حقيقة . هنا يكمن جوهر الصدق و الأصالة .

7- الشفافية

الاتصال المفتوح حبكة هامة في بناء الأشخاص الصادقين الأصيلين . أنت مستأمن جانب نفسك و من تكن عليهم و تخلط الصدق و التعاطف ، هذا سيجلب لك النجاح أكثر مما تتوقع . لن تجعل الآخرين مترددين أو تؤذيهم لأنك شفاف . من صفات الأشخاص الصادقين القدرة على تقدير أنفسهم و الشوائب فيهما و كل ما تنطوي عليه . هذا يجعلهم واثقين من أنفسهم و يشعرون بالأمان بدلا من الغرور و الغطرسة . التابعون عادة ما يكونون حساسين لأنفسهم غير متقبلين للنقد و يشعرون بالتهديد و الأذى ، مصممين على الفوز على الآخرين ، و الانتصار لوجهة نظرهم دون أية اعتبارات . هنا يكمن عدم أمان مبادئ أنفسهم . عندما تكون واثقا من نفسك حقا ستحظى بنوع من القيمة الداخلية و الاطمئنان و الاتزان . لن تشعر بالعار بسبب أخطائك و لا تخفي ضعفك . ستمتلك الشجاعة لتكون من أنت حقا .

8- منفتحون و ثابتون 

عندما تعلم من أنت حقا ، لن تقوم بنصب نفسك حكما على الآخرين . من صفات الأشخاص الصادقين التعامل بصدق باحترام مع آراء الآخرين حتى المخالفة منها . ستصبح راضيا عمن تكون و لا تعيش وفقا لمعايير شخص آخر لتكون راضيا عن نفسك .

هذا الأساس الصلب يجعلك ثابتا ، و يجعلك كريما في تقدير قيمة الآخرين . لست متلونا ، بل ملتزم بمبادئك و لا تغيرها من أجل أمور سطحية .

9- متوجه وفقا لتوجهات المجموعة 

أن تكون مبنيا على الفريق يعني تفريقك عن الآخرين . فأن تقوم ببناء المجموعات و إعطاء الجوائز في المواضع المناسبة و تشارك نجاحك و إنجازاتك مع كامل الفريق . لديك مرونة صحية بعيدة عن الاستغلال و الضغائن ، ما يبعدك عن الأنانية .

حب الفريق من صفات الأشخاص الصادقين لأنك تشعر بأمان داخلي و واثق من أن أي تغيير تقوم به من أجل مصلحة الفريق لا يستدعي التفكير .

10- الاستفادة من التجارب 

عندما تسعى لتعيش بصدق و من منطلق أصيل ستزداد إمكانية حياتك للواقع بحذافيره . ستكون قد تعلمت الحياة في بطرق أكثر عمقا و ابتكارا ، سيصبح شعورك بالذنب أقل لأنك تضع المسؤوليات قبل راحتك الشخصية .

من صفات الأشخاص الصادقين البعيدين عن الزيف الاستفادة من التجربة للعمل بحكمة في مواجهة كل تحد جديد يواجهونه في الطريق إلى النجاح . لا معلم أفضل من الحياة . المهارات القيادية التي تمتلكها تطورت ببطء عبر التفاعل مع الواقع و قصص الحياة .

 

اقرأ أيضا :

كيف يمكن للحدس و الغريزة أن يفيدك في تأسيس عملك الخاص

كيف تتعامل مع اليأس عندما تكون القائد

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق