الرئيسية غرائب 10 حفر مذهلة على كوكبنا الجميل

10 حفر مذهلة على كوكبنا الجميل

كوكبنا المدهش لا زال يدهشنا بالكثير من المعالم الطبيعية و غير الطبيعية المدهشة تعرف في المقال إلى 10 من الحفر الأكثر روعة على سطح الأرض , منها ما هو طبيعي و منها ما هو من صنع البشر  و منها ما هو مزيج من العاملين و لنبدأ :

1- منجم نحاس بينغهام Bingham Copper Mine :

bingham copper mine

لا شيء سيدعو الإنسان لحفر حفرة عميقة أكثر من الطمع في الحصول على المال . هذا ما دفع مالكي شركة أوتا للنحاس Utah Copper Company لشراء جزء من منطقة Bingham Canyon في أوتا في الرابع من حزيران عام 1903 . بدأ التنقيب في المنطقة في عام 1906 حيث بدأ العمال باستخدام المعاول التي تعمل باستخدام البخار و بدأت الشاحنات و القطارات تنقل مئات أطنان المعادن الخام يوميا . لم تكن تلك الخامات تحوي على النحاس فقط بل كانت تحوي على الذهب و الفضة و الموليبدنوم و التي لازالت تحوي الكثير ليتم استخراجه حتى يومنا هذا . بعد 100 عام من الاستخراج فإن الحفرة التي تشكلت نتيجة التنقيب و استخراج المعادن أصبحت تقيس 4.4 كيلومتر عرضا كما يبلغ عمقها 1.2 كيلومترا و هي أضخم حفرة استخراج قام بها البشر على الإطلاق .

ليس حجم تلك الحفرة فقط ما يثير الإعجاب بل هناك أمور أخرى .فمنذ بداية الاستخراج منه تم إنتاج ما يقارب 18.7 مليون طن من النحاس مما يجعلها العملية الأكثر إنتاجا من بين غيرها من المواقع . كما تعتبر الآليات المستخدمة في العمل في الموقع مثارا للإعجاب أيضا حيث تستطيع الحفارات الإلكترونية تحريك 98 طن من الأرض دفعة واحدة كما تزن الواحدة منها حوالي 1.5 مليون كيلوغرام . الشاحنات التي تنقل الإنتاج رائعة أيضا فهي قادرة على حمل ما بين 255 و 360 طنا . و مع ضخامة هذه المعدات فلا تتوقع بطأ في الإنتاج على الإطلاق . يعتقد الخبراء أن الحفرة سيزداد عمقها بمقدار 152.4 مترا خلال 2015 .

2-خندق ماريانا Marian Trench :

mariana trench

المياه التي تغطي 70 بالمئة من سطح الأرض تحتوي هي الأخرى واحدة من أروح الحفر و أكثرها عمقا , خندق ماريانا . يقع الخندق في المحيط الهادئ شمال جزيرة غوام Guam . تشكل هذا الخندق نتيجة لانزلاق أرضية المحيط الهادئ تحت أرضية بحر الفلبين . يتوضع الخندق بأكمله تقريبا على عمق 5000 متر من الماء و لكن أخفض نقطة فيه هي نقطة تشالنجر ديب Challenger Deep التي تقع أسفل 10937 مترا تحت سطح الماء . أول من قاس هذه المسافة هي سفينة تابعة للبحرية الملكية البريطانية اسمها تشالنجر 2 Challenger II باستخدام تقنية الأمواج فوق الصوتية . و تعتبر هذه النقطة إلى الأكثر عمقا في المحيطات .

وصلت غواصات مأهولة و أخرى بالتحكم عن بعد إلى خندق ماريانا . الغواصة الأولى و الوحيدة التي هبطت في نقطة تشالنجر ديب كان يركبها Jacques Piccard و Don Walsh و اسمها لTrieste في 23 كانون الثاني عام 1960 .

بعد 5 ساعات من مغادرتها سطح الماء حطت الغواصة على أرضية البحر على عمق 10915 مترا و كانت معرضة لضغط مقداره 16000 باوندا للإنش المربع .

3- بئر كولا العميق جدا Kola Superdeep Borehole :

kola super deep borehole

بينما كان الصراع على أشده بين رواد الفضاء الأميركيين و السوفييت على تسيد الفضاء كان هناك صراع أقل شهرة بين مهندسي الدولتين تحت الأرض . كان الهدف هو الوصول إلى المسافة المفترضة التي تفصل بين قشرة الأرض و معطفها المليء بالماغما و التي تسمى Mohorovicic Discontinuity  .

بدأت الولايات المتحدة العمل في هذا الأمر عام 1961 بالحفر في القشرة السطحية في قاع المحيط الهادي قرب ساحل المكسيك . أطلق على المشروع اسم Project Mohole و لكن المحاولة فشلت في الوصول إلى الهدف المأمول قبل أن يتم إيقافها عام 1966 بداعي ضعف التمويل . انتهز الاتحاد السوفييتي الفرصة فبدأ بمشروعه الخاص عام 1970 في شبه جزيرة كولا Kola Peninsula في أقصى شمال غرب روسيا . عندما توقف الحفر في هذا المشروع بعد 22 عاما فإن هذه الحفرة التي حفرها السوفييت المسماة ” Kola Superdeep Hole ” أصبحت أعمق حفرة على سطح الأرض .

أخذ العمل في هذه الحفرة مراحل عدة و عندما وصل الحفر إلى عمق 12261 مترا أصبح المشروع يعاني من درجات حرارة عالية جدا و تم إيقاف المشروع عام 1992 لتصبح هذه الحفرة أعمق حفرة في على سطح الأرض .

4- فوهة شيكسولوب Chicxulub Crater :

chixulub crater

على الرغم من أنها ليست مرئية الآن إلا أن هذه الفوهة من واحدة من أقل الحفر الأرضية شهرة في فترة ما قبل التاريخ . نتجت هذه الحفرة قبل ما يقارب الـ 65 مليون عام عندما صدم كويكب يقيس بين 10 و 15 كيلو مترا الكرة الأرضية في نقطة تعرف الآن بـ” شبه جزيرة يوكاتان ” Yucatan Peninsula . الطاقة التي نجمت عن التصادم كانت أكثر ببليون مرة من تلك الناجمة عن انفجار القنابل الذرية التي ألقيت على هيروشيما و ناكازاكي في الحرب العالمية الثانية . و تسبب التصادم بتشكل غيمة من الغاز مرتفع الدرجة و الرماد و الغبار و فتات الصخور بقيت عالقة في الجو . غلفت تلك السحابة الأرض بشكل كامل . الحفرة التي تشكلت و التي طمرت الآن بفعل كميات كبيرة من الأحجار الكلسية كما أنها تقع في غالبيتها تحت الماء يبلغ عرضها 180 كيلومترا .

يعتقد العلماء أن الكويكب الذي سبب هذا التصادم هو ما سبب أيضا انقراض الديناصورات . ذاك الكويكب الذي صدم الأرض بسرعة تفوق سرعة الرصاصة بعشرين مرة قتل جميع الكائنات الحية التي كانت في محيط منطقة التصادم كما أن المشكلة الأكبر كانت هي الغيمة التي تشكلت عقب ذاك التصادم و التي حجبت أشعة الشمس لأسابيع و ربما لأشهر مسببة طقسا كطقس فصل الشتاء في جميع أنحاء الكوكب مما تتسبب بانقراض نصف الأنواع التي وجدت على الأرض في ذلك الحين . في يومنا هذا , بقي من أثر تلك الحفرة هو دليل جيولوجي عميقا تحت سطح الأرض و حلقة باهتة يمكن رؤيتها من الفضاء الخارجي .

5-حفرة غاز دارفازا Darvaza Gas Crater :

darvaza gas crater

سيكون من الصعب إيجاد حفرة في الأرض أغرب من هذه الحفرة . تقع هذه الحفرة الغريبة في صحراء كاراكوم Karakum Desert في تركمانستان . لم تحدث بسبب اصطدام  مذنب بالأرض و لكنها حصلت نتيجة خطأ غريب في عملية حفر في المنطقة . في عام 1971 , أتى الاتحاد السوفييتي بعلماء جيولوجيا من أجل البحث عن آثار للغاز الطبيعي في المنطقة . و بينما كان يتم الحفر بالقرب من قريبة دارفازا اخترف الحفر كهفا تحت الأرض مليئا بالغاز الطبيعي و وقعت المعدات في ذلك الكهف . قرر الطاقم أن أفضل ما يمكن القيام به هو إحراق الغاز في الكهف و لذلك قاموا بإشعال الحفرة . اليوم و بعد أربعين عاما , لا زالت الحفرة تحترق !! .

يبلغ قطر الحفرة حوالي 91 مترا و تعد منظرا شديد الغرابة لأي شخص مسافر يبحث عن المغامرة و المظاهر الغريبة . يمكن رؤية بريق النار من أقرب الطرقات إليها و الذي يبعد قرابة الساعتين من المشي في الصحراء . بسبب مظهرها الغريب سماها سكان المناطق المحلية ” بوابة الجحيم ” .

6- الحفرة الزرقاء العظيمة Great Blue Hole :

great blue hole

عادة ما تحدث الجروف على سطح الأرض و لكن بإمكانك أن تجد واحدة في منتصف البحر الكاريبي . عندما تشكلت هذه الحفرة الغريبة كانت فوق سطح البحر كان ذلك عندما كانت المياه محتوات في الجليد و لم تكن مستويات بحار المحيطات بالارتفاع التي هي عليه اليوم . تقبع تلك الحفرة اليوم تحت المياه السطحية  بعيدة ما يقارب 89 كيلومترا إلى الشرق من مدينة بيليز Belize City .

تتميز تلك الحفرة بلون المياه الأزرق الغامق نسبة إلى الأزرق الفاتح الذي يلون المياه المحيطة بها . و قد أصبحت وجهة شعبية لمن يعشق الغطس . منذ أن عرضها المغامر الفرنسي جاك كوستو Jacques Cousteau  في برنامجه التلفزيوني عام 1971 , أصبحت مقصدا لآلاف الغواصين الذين يرغبون باكتشاف الحفرة و التنوع الحيوي للحياة البحرية فيها .

7-حفرة مدينة غواتيمالا Guatemala City Sinkhole :

guatemala city sinkhole

لا تحدث كل الجروف و الحفر بسبب الطبيعة و لكن قد يحدث بعضها بسبب نشاطات البشر . أحد أغرب الأمثلة على ذلك هو حفرة مدينة غواتيمالا و التي يبلغ قطرها 18 مترا و يبلغ عمقها 91 مترا و تقع في قلب غواتيمالا عاصمة غواتيمالا . الفيضانات التي حصلت بسبب العاصفة الاستوائية آغاثا سبب حصول هذه الحفرة و لكن الجيولوجيين يعتقدون أن التسريب من الأنابيب هو الذي سبب حصول التجويف الذي تلاه هبوط الأرض فيه . عندما ظهرت الحفرة في الـ 30 من أيار عام 2010 فإنها ابتلعت منزلا من ثلاث طوابق و بيت حراسة للمنزل و بعض كبائن الهاتف المجاورة .

لسوء الحظ , تقع العاصمة غواتيمالا على أرض غير مستقرة جيولوجيا و عرضة لتشكل الحرف و الجروف المشابهة . حيث تتشكل مئات الأمتار من التربة تحت المدينة من الأحجار الاسفنجية و هي بقايا بركانية سهلة التفتت و ما يزيد من عملية التفتت هذه هو تسرب مياه الصرف الصحي و هي مشكلة نموذجية الحدوث في غواتيمالا بسبب طبيعة العوامل الجوية و الجيولوجية في المنطقة . لهذا تعد مثل هذه الحفر شائعة نسبيا في غواتيمالا . في عام 2007 تسببت حفرة بعمق 30 مترا بمقتل 3 أشخاص و إجلاء 1000 آخرين .

8- الخندق الكبير Grand Canyon :

grand canyon

تبدو كلمة ” حفرة ” بسيطة لتصوير هذه الظاهرة الرائعة . يقع الخندق الكبير في شمال آريزونا في الولايات المتحدة . بلغ عدد الزائرين إلى الخندق 4.5 مليونا عام 2009 . نهر كولورادو المتدفق في قاع الخندق هو المسؤول عن نحت الخندق خلال الست ملايين سنة الماضية و هو سبب ظهور الصخور في القاع التي يبلغ عمرها 2 بليون عام . جمال الخندق و طبيعته الأخاذة تكفي ليكون مثارا للإعجاب و لكن حجمه الكبير يكفي لنضيفه إلى القائمة كأحد أكثر الحفر روعة . يمتد الخندق على مسافة 466 كيلو مترا و يبلغ عرضه وسطيا 16 كيلومترا كما يبلغ متوسط عمقه 1.6 كيلومترا . فرق الارتفاع بين القمة و القاع يسبب فرقا واضحا في درجات الحرارة حيث يبلغ متوسط الحرارة في القاع 28 درجة مئوية بينما تبلغ في القمة الجنوبية حوالي 17 درجة مئوية . بهذه الأبعاد الهائلة ليس من المستغرب أن تكون سعة هذا الخندق 4.17 تريليون مترا مكعبا .

9- منجم سافوكا Savuka Mine :

savuka mine

تعتبر جنوب إفريقيا مكانا لأضخم مخزون من ركائز الذهب التي تتوضع عميقا في شقوق إلى الشمال الغربي من مدينة جوهانسبرغ كبرى مدن جنوب إفريقيا . استخراج الذهب يعتبر تجارة كبرى في جنوب إفريقيا حيث يشكل 20 بالمئة من إجمالي الصادرات . خلال السنوات الأخيرة نضبت مخزونات الذهب السطحية مما دفع بالشركات للحفر عميقا أكثر و أكثر للبحث عنه . لهذا السبب , تعتبر جنوب إفريقيا المكان الحاوي على أكثر مناجم الذهب عمقا في العالم . أحد هذه المناجم هو منجم سافوكا في ويست راند West Rand و الذي ينزل إلى عمق 3.78 كيلومترا . حتى عام 2007 كان هذا المنجم هو الأكثر عمقا في العالم و لكن الشركة المسؤولة عن المنجم نفسه كانت تخطط لتوسيع منجم آخر ليبلغ عمقه 3.9 كيلومترا على الرغم من أن العمل في هذا المشروع ليس واضح المعالم .

يعتبر التنقيب في عمق كهذا مهمة صعبة و شديدة الخطورة . درجات الحرارة تزيد عن الـ 55 درجة مئوية . حيث أن العمال يرتدون معاطف خاصة على ظهرها الجليد عند العمل هناك . كما أن الهزات الأرضية تعتبر عامل خطورة آخر . في أيار من عام 2009 , تفي أحد خبراء المضخات في منجم سافوكا بسبب حادث زلزالي مما سبب بتوقف العمل في المنجم مراعاة لسلامة العمال . خلال المئة عام الماضية توفي أكثر من 70000 من عمال المناجم الجنوب إفريقيين تحت الأرض و أصيب أكثر من 1000000 منهم بإصابات خطرة .

10-كهف كروبيرا Krubera Cave :

krubera cave

الكهوف هي من أكثر الحفر الغير متوقعة على كوكبنا الأخضر . مدخل صغير في أحد جوانب الجبال يمكن أن يقودك إلى كهف بعمق آلاف الأقدام داخل الأرض . هذه الميزة الغامضة هي ما دفع فريقا من خبراء الكهوف الأوكرانيين إلى قعر كهف كروبيرا الواقع في أبخازيا في جبال القوقاز الغربية . هذا التشكل الجيولوجي المتوضع في منطقة أبخازيا في جورجيا معروف بالكهوف العميقة . كروبيرا هو أعمق ما تم اكتشافه و يبلغ عمقه 2191 مترا تحت الأرض مما يجعله الكهف الأعمق في العالم . و هو الكهف الوحيد الذي يبلغ عمقه أكثر من 1829 مترا .

CheapAdultWebcam

بدون تعليقات

اترك تعليق