الرئيسية التواصل الاجتماعي 5 أمور يشعر بها من يهجرون مواقع التواصل الاجتماعي

5 أمور يشعر بها من يهجرون مواقع التواصل الاجتماعي

ليس هناك إنكار أن مواقع التواصل الاجتماعي تحيط بنا من كل جانب . للكثير من الناس , الفيسبوك و التويتر و الإنستغرام و من مواقع التواصل الاجتماعي هي أكثر ما يظهر لديهم في حياتهم اليومية . لا يعني هذا الأمر بالضرورة أنا مواقع التواصل الاجتماعي لا يمكن تجنبها . الكثير من الناس اختاروا بمحض إرادتهم أن يبتعدوا عن هذه الوسائل ليسعوا إلى حياة مليئة بتجاربأكثر عمقا . عندما يقطع الناس الرابط بينهم و بين مواقع التواصل الاجتماعي و يبدؤون بالحياة على حقيقتها فإن بعض الأمور الإيجابية تبدأ بالحصول .

1- يحصلون على الثقة :

لقد أصبحنا مرتبطين باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي و الأجهزة التذكية من أجل التواصل مع الآخرين , لذلك أصبح التواصل الفعلي وجها لوجه أمر صعبا بشكل كبير بالنسبة للبعض . بينما يبدو من السهل الكتابة و إرسال البريد الإلكتروني لمراقبك في العمل و من السهل الوصول إلى عملاء جدد عن طريق التويتر فإن نفس هذه الأمور أكثر صعوبة إن أردت القيام بها شخصيا . و لكن هذا فقط لأن الأمر يحتاج للتدريب لكي تستطيع التحسن و تقوية قدراتك الشخصيةفي التواصل.

عندما تتوقف عن الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي لتقوم بالتواصل الشخصي وجها لوجه فإن هذا الأمر يصبح أكثر سهولة و بساطة مع التكرار . كلما عملت على جانب التفاعل الاجتماعي و التواصل الشخصي مع الآخرين كلما أصبح هذا الأمر أسهل .

2- لا يسعون للحصول على التقييم من الآخرين :

جميع الناس يرغبون في أن يعرفوا أن آراءهم تأخذ التقدير اللازم و أن اقتراحاتهم يتم تقييمها بشكل إيجابي و لكن مشكلة وسائل التواصل الاجتماعي أنها جعلت هذا السعي نحو التقييم هوسا بالنسبة للبعض . أغلبنا جرب كيف أنه يجد نفسه يتفقد هاتفه مرارا و تكرارا بعد أن يقوم بتعليق مؤثر او التغريد بتغريدة مثيرة للجدل ليرى كيف يتفاعل الناس مع هذه التعليقات و كيف ” يعجبون ” و ” يشاركون ” هذه التعليقات . في الواقع عندما تقوم بـ ” التعليق ” فإن من أعجب بتعليقك سيقوم بإبداء رأيه و تستمر الحياة دون أن تبقى حبيسا لتعليقك أو تغريدتك أو منشورك .

الأشخاص الذين يبتعدون عن مواقع التواصل الاجتماعي يبحثون عن التقييم الحقيقي في النواحي المهمة و لكنهم لا يصبحون مهووسين بأن يكونوا مقبولين لينتهي الأمر بهم و قد سيطر الهوس على حياتهم .

3- يمكنهم صب تركيزهم على ما يهمهم حقا :

مواقع التواصل الاجتماعي مليئة و محشوة بالهراء إن صح القول . حتى عندما لا تقوم بالاشتراك بأية صفحات بنفسك فإن أصدقاءك سيقومون بمشاركة مقالات و مواقع قد تكون حقيقية أو غير حقيقية في المقام الأول و في المقال الثاني قد لا تثير أدنى اهتمام لديك .

الكثير منا ( أنا أيضا ) ننفق الكثير من الوقت نتنقل بين العناوين التي لا نهتم لأمرها لنبحث عن موضوع أو اثنين قد تقدم لنا فائدة ما . عندما تبتعد عن مواقع التواصل الاجتماعي يمكنك أن تقوم بالسعي الحقيقي إلى ما يهمك في الحياة و تنتهي بتعلم شيء جديد مفيد في حياتك العملية .

4- يتواصلون بشكل أكثر فعالية :

تحدثت قليلا عن حقيقة أن الأشخاص الذين لا يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي أكثر اجتماعية في الواقع . ليسوا فقط أكثر اجتماعية بل أفضل في التواصل بشكل عام . تغريدة أو منشور على الفيسبوك مصنوعة من كلمات بسيطة مكتوبة على حاسوب أو على شاشة هاتف و بالتالي فليس هنالك طريقة فعالة للوصول إلى النغمة الكامنة في الرسالة . عندما تكون مع الشخص الذي تتكلم معه وجها لوجه فإن مزاج المحادثة يصبح شفافا و مبنيا على التعبير الوجهي و لغة الجسد و نغمة الصوت .

5- يصبحون أكثر إدراكا و يعيشون اللحظة :

فكر في تلك الأوقات التي تكون واقفا تنتظر صديقك في المركز التجاري أو جالسا على مقعد الموقف تنتظر وصول الحافلة . بدلا من الغرق في محيطك تقوم بسحب هاتفك و تبدأ تفقد الإشعارات و المستجدات التي لا تنتهي و تتظاهر بأنك مشغول . لكنك بهذا الفعل تضيع الكثير من العالم المحيط بك .

عندما تضع هاتفك بعيدا تبدأ بتقدير أقل الأمور في الحياة التي قد لم تكن حتى تلحظ وجودها من قبل .

 

 

بدون تعليقات

اترك تعليق