الرئيسية أعمال و تسويق 3 أوقات سيئة لشراء الأسهم

3 أوقات سيئة لشراء الأسهم

في الواقع يعتبر أي وقت جيدا لشراء حصص رخيصة الثمن طالما أنك تستهدف شركات عالية القيمة . لكن هنالك ثلاثة حالات يجب اجتنابها حيث يعتبر استثمارك لأموالك فيها ” حرقا ” لتلك الأموال بشكل سريع . إليكها :

1-تشكل فقاعة في السوق :

أولا , علي التوضيح أن أفضل وقت على الإطلاق لشراء الأسهم رخيصة الثمن هو في بداية تشكل فقاعة في سوق الأسهم . حتى الحصص رخيصة الثمن سوف ترتفع بشكل كبير جدا أثناء انتفاخ الفقاعة . و لكن بكل تأكيد لكل شيء نهاية و في هذه الحالة ما سيحصل هو ” انفجار ” لتلك الفقاعة .

بما أن الأسهم رخيصة الثمن ” penny stocks ” أكثر تقلبا من تلك الحصص الأكبر فإنها تستفيد بالشكل الأكبر من ” الفقاعة ” كما أنها أيضا تتعرض للضرر الأكبر عندما تنتهي ظاهرة الفقاعة .

على سبيل المثال , يمكن لأسهم شركة تشاركية صغيرة أن تكسب 30 بالمئة خلال ” الفقاعة ” و من ثم تعود لتخسر كل ذلك بسرعة . كذلك فإن ” بيني ستوك ” أي الأسهم رخيصة الثمن يمكن أن تكسب ما يقارب 70 بالمئة ثم تعود لتخسرها بسرعة .

2- نداء الهامش :

عندما يكون هناك هبوط في سوق الأسهم لعدد من الأيام أو الأسابيع . فإن المستثمرين الذين استدانوا المال من أجل التجارة به يواجهون خسارة مضخمة . إذا كان أحدهم لديه ما قيمته 5000 دولار و لكنه اشترى ما قيمته 10000 دولار من الأسهم فإن خسارة 15 بالمئة قد تصبح 30 بالمئة لهؤلاء المستثمرين .

المشكلة أنه عند هبوط حسابات الاستدانة هذه فجأة فإن المضاربين يطلبون من المستثمرين أن يغطوا جزءا من قرضهم الطويل . فيصبحون ببساطة مجبرين على بيع بعض ما يحوزون من أجل أن يعودوا بحساباتهم إلى وضعية جيدة في معايير نسبة المال المستدان في السندات .

المضارب يقوم بما يسمى ” نداء الهامش ” و على الشخص أن يستجيب إما بإيداع المزيد من المال و الأصول في حسابه أو ببيع بعض الأسهم التي يملكها الآن .

” بيني ستوكس ” أو الأسهم الرخيصة هي التي ستتعرض إلى الضرر الأكبر في هذه الحالة بما أنها تشكل القسم الأكثر مضاربة من معظم حسابات الناس .

3- البيع الخالي الضريبة :

من أجل دفع ضريبة أرباح رأس المال أقل فإن المستثمرين يقومون بخسارة جزء من رأس المال عن طريق بيع أسهم غير رابحة منذ أن قاموا بشرائها .

إن الأسهم الرخيصة ” بيني ستوك ” تعد دقيقة البيع  و الحركية في السوق حيث أنه حتى عملية بيع صغيرة يمكن أن تسبب انخفاضا في أسعارها . ما يحدث في آخر شهرين في العام هو أن المستثمرين يبدؤون عملية تصفية بخسارة بعض المواقع من أجل تخفيض الضرائب. ما يعوض أباح رأس المال . حيث يدفعون ضرائبا أقل بينما بعض الـ ” بيني ستوك ” الأسهم رخيصة الثمن التي انخفض سعرها تتأثر بسبب البيع المرتفع .

هذا يبدو وقتا ممتازا للبحث عن بعض الصفقات الرابحة في سوق الأسهم الرخيصة على وجه التحديد ” البيني ستوك ” . و لكن هذا قد يكون وقتا خطيرا لكل المستثمرين في الأسهم الرخيصة ” البيني ستوك ” إذا تعرضت هذه الأسهم لخسارة بسبب موجة من ” البيع لخفض الضريبة ” .

CheapAdultWebcam

تعلق واحد

اترك تعليق